السبت، 7 يونيو، 2008

تغذية الدماغ

(العقل السليم في الجسم السليم), مثل جميل نردده على مسامع اطفالنا دائما ونكرره نحن الكبار فيما بيننا في مناسبات عديدة, ولكن هل نعلم حقيقة وبالتفصيل الصلة بين العقل السليم والتغذية السليمة? هل نعلم مما ومتى يتكون الدماغ البشري?وكيف ينمو ويكتمل? ردا على هذه التساؤلات وبعد ستة وثلاثين عاما من البحث في العلاقة بين الغذاء وصحة الانسان خرج البروفيسور مايكل كروفورد من مؤسسة نفيلد البريطانية للطب المقارن بالنتائج التالية:ان الدماغ البشري هو كتلة تحتل الشحوم الغنية بالزيوت غير المكثفة نسبة ستين بالمائة منها, وهذا النوع من الزيوت لا ينتجه جسم الانسان ذاتيا, وانما يحصل عليه من خلال غذائه, واهم مصدر غذائي لهذه الزيوت هو الاسماك.ان سبعين بالمائة من خلايا الدماغ البشري تتكون قبل ولادة الانسان اي هو في رحم امه, وتنمو هذه الخلايا وتكتمل خلال العامين الاولين من عمره, ولذا فان التغذية السليمة للحامل وللطفل في سني عمره الاولى ضرورية لتكوين قدرات وقابلية الانسان في المستقبل, ان الدماغ البشري يمتلك قدرة عالية على الحفاظ على تكوينه وحماية نفسه ولا خوف عليه بعد ان يكتمل نموه من حالات المجاعات الشديدة حيث يعود الدماغ وبسرعة للعمل بشكل طبيعي بعد انتهاء المجاعة, بينما يختلف الوضع كليا في اوساط من يتعرضون للمجاعات وهم اجنة في ارحام امهاتهم او خلال سنوات عمرهم الاولى فمثل هؤلاء يكونون اقل قدرة على الاستيعاب واقل قابلية في استخدام كافة قدراتهم الجسمية والعقلية. واضافة الى تأكيده على أهمية الاسماك كمصدر غذائي لتشكيل الدماغ يتعرض البروفيسور كروفورد الى أهمية حليب الام الطبيعي في هذا المجال ويقارن بينه وبين حليب البقر فيقول: حليب الام الطبيعي غني بالزيوت غير المكثفة, ان عدم التوازن في انواع الزيوت التي يتلقاها الجنين او الطفل الصغير قد يؤثر على سلامة صحته في المستقبل, حيث تعلو احتمالات حدوث خلل في سير دورته الدموية كما يعلو احتمال اصابته بتصلب الشرايين والجلطات القلبية وانسداد الاوعية الدموية عن اجزاء اخرى من الجسم كالدماغ مثلا.تقودنا استنتاجات البروفيسور كروفورد هذه الى التساؤل عن مدى قدرة الانسان على التحكم في مزاجه ومقاومة الارهاق والتعب وضعف الذاكرة عن طريق تنظيم غذائه بشكل سليم وتأتينا الاجابة مباشرة وواضحة على هذا السؤال, يوضح الباحث أهمية التغذية لحل المشاكل العصبية واضطرابات الدماغ كما يقدم برنامجا غذائيا كاملا للتغلب على هذه المشكلة وقائمة باهم المشاكل الصحية الناجمة عن تناول انواعا من العقاقير المتداولة. علنا بعد هذا الاستعراض السريع لعلاقة الغداء بالعقل, نمهل انفسنا قليلا قبل الشروع في اعداد اية وجبة غذائية ولنتذكر دائما ان (العقل السليم في الجسم السليم والغذاء السليم).
ودمــــتـــــــــــــــم ســــــــــــــــــالــــــــــمــــــــــن

الجمعة، 6 يونيو، 2008

هل العقل السليم في الجسم السليم جملة صائبة ؟

هل العقل السليم في الجسم السليم جملة صائبة ؟
هذا سؤال قد يطرحه الكثير منا خصوصا اذا علمنا بان هناك الكثير من المعاقين او ذوي الاحتياجات الخاصة يتمتعون بعقل سليم قلما يتمتع به الكثير منا رغم اكتمال اجسامنا.
سبحان الذي وضع عقلا سليما في جسم لا اقول عنه غير سليم وانما اصبح سليما بقوة درجات العقل التي منحها له اياها المولى عز وجل ليكمل ما نقص من احتياجات خاصة
و من هنا نقول بان جسم المعاق سليم 100 في 100 و لكن لديه احتياجات خاصة و غالبا ما يعوضه الله بقوة عقل تغنيه .
و بالتالي فكل جسم مهما كانت طبيعته لابد و ان يكون سليما من الامراض و مسبباتها و لنتذكر دئما :
" الوقاية خير من العلاج "